التخطي إلى المحتوى

وقع كل من مركز أبوظبي للغة العربية، والتابع لدائرة الثقافة والسياحة– بأبوظبي، اتفاقية مع جامعة لايبتزغ، ثاني أقدم الجامعات الألمانية، وذلك ضمن الجهود التي يبذلها المركز سعيًا وتماشياً إلى إقامة شراكات مع العديد من الجهات والمؤسسات الرائدة على كافة المستويات سواءً المحلية أو الإقليمية أو العالمية، وهذا بهدف النهوض باللغة العربية في شتى المجالات التعليمية والإبداعية والثقافية أيضاً والعلمية.

تعزيز الحضور العالمي للغة العربية

وقع الاتفاقية كل من: رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، دكتور/ علي بن تميم، ومن الجانب الألماني بروفيسور/ سباستيان مايزل، “المدير لمعهد الدراسات الشرقية، وأستاذ اللغة العربية، وعلوم الترجمة بجامعة لايبتزغ”، وذلك كان بحضور سفيرة دولة الإمارات لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية، السيدة/ حفصة عبد الله محمد شريف العلماء، وسعيد حمدان الطنيجي، المدير لإدارة المحتوى الإبداعي الكائن بمركز أبوظبي للغة العربية.

وقال بن تميم: إنما تعد جامعة لايبتزج واحدة من أعرق الجامعات الألمانية، ونحن فخورون بالشراكة معها، إذ تتميز بخبرتها الفريدة وتاريخها العريق في دراسة اللغة العربية وآدابها وتعليمها، لافتًا كذلك إلى أن هذه الاتفاقية من شانها أن تعزز من الجهود التي يبذلها المركز من أجل تعزيز الحضور العالمي للغة العربية، واستخدامها أيضاً على نطاق عالمي واسع لغة وإبداعًا وثقافة، وكلغة حوار خاصة في قارة أوروبا وألمانيا، وهو الأمر الذي يعزز بالتبعية ويدعم تحقُق أهداف استراتيجية مركز أبوظبي الخاصة باللغة العربية، التي ترتئي النهوض باللغة العربية على كل الأصعد والمستويات.

هدف الاتفاقية

تحدد الاتفاقية بدورها الإطار العام للشراكة بين كل من المركز والجامعة، وتهدف كذلك إلى تنسيق ودعم جهودهما المشتركة، وتوثيق ما بينهما من علاقات تعاون بناءة، ذلك من أجل دعم الجهود المبذولة التي من خلالها يتم تطوير مجالي تعليم وتعلم اللغة العربية، علاوة على تحقُق عنصر تنظيم العديد من الأنشطة والمؤتمرات التي تساهم في توسيع انتشارها، كما يتيح الاتفاق استفادة الطرفين مما لديهما من خبرات علمية وعملية وأكاديمية، وهو الأمر الذي يدعم ويعزز بالتبعية تحقيق أهداف المؤسستين المنشودة واستراتيجياتهما.

وبموجب الاتفاق، ينشر الطرفان المشاريع البحثية وتنظيم الفعاليات والأنشطة التي تتناول اللغة العربية وآدابها، علاوة على القيام بإصدار كافة التقارير العلمية اللازمة والتي تتابع حالة اللغة العربية في شتى مجالات استخدامها في قارة أوروبا وألمانيا، فضلاً عن أن الاتفاقية تنص على مشاركة جامعة لايبتزغ في ما ينظمه تحديدا مركز أبوظبي من معارض، ومؤتمرات وجوائز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *