التخطي إلى المحتوى

نجح مجلس إدارة شركة مناجم الـفـوسفات الأردنية، عبر جلسة حوارية توافقية في إنهاء أزمة المتقاعدين التي تصاعدت نسبياً في الأونة الأخيرة، إذ قرر المجلس تنفيذ أغلب مطالب المتقاعدين التي يأتي في مقدمتها العمل على الإبقاء على نظام التأمين الصحي وذلك دون المساس به، ومنح مهلة زمنية وقدرها بالتحديد عام إذ يتم خلالها وضع الآليات اللازمة التي من شأنها أن تمكن ضبط الانفاق من صندوق التأمين الصحي لما بعد التقاعد تحديدا، وزيادة العدد الذي يمثل المتقاعدين كذلك في مجلس الإدارة إلى الـ3 أعضاء.

علاوةً على الاتفاق على وضع خطة تهدف بتدشينها إلى علاج ما يعانية فعلياً صندوق التأمين الصحي من عجز، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده مجلس الإدارة مؤخراً، والذي كان في مبنى إدارة الشركة وترأسه كل من دكتور/ محمد الذنيبات، رئيس مجلس الإدارة، وحضره أيضاً كامل أعضاء المجلس.

مقترحات بناءة

وبحسب بيان صدر عن الشركة، فقد تقدم الدكتور. محمد الذنيبات، الرئيس لمجلس إدارة الشركة بعدد من المقترحات الهامة، والتي تمثلت في التالي:

أولا: الإبقاء على نظام التأمين الصحي بوضعه الحالي، وذلك حتى نهاية العام القادم 2022.

ثانيا: السعي إلى إطفاء عجز الصندوق حتى نهاية العام الحالي.

ثالثا: إزالة المعيقات التي تحول بين حصول المتقاعدين والعمال على الخدمة الطبية بسهولة ويسر، لاسيما الخدمات سواء الخاصة بدخول المستشفى أوالمختبرات، أو عمل التحاليل والأشعة.

رابعا: الاجتماع مع اللجنة المسؤولة عن ملف التأمين الصحي للمتقاعدين، وذلك بعد تشكيلها بغية إجراء دراسة وتعديل نظام التأمين الطبي، خاصةً بما يضمن استمراره.

ضبط الهدر في الخدمات الطبية

ضبط الهدر الذي تعاني منه منظومة الخدمات الطبية كان ضمن المقترحات الأساسية التي تم طرحها، والتصدي لشتى التجاوزات وذلك سواء كانت من قبل الجهات الطبية أو المنتفعين.

واختتمت الجلسة الحوارية التوافقية المنعقدة بترحيب كامل من قبل كافة أعضاء مجلس الإدارة بكل المقترحات، التي تقدم بها رئيس المجلس، كما ثمنوا عاليًا أيضاً موقف الدكتور/ محمد الذنيبات، وتلبيته الداعمة لمطالب المتقاعدين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *