تهتم الدولة المصرية ببناء قدرات الخريجين الشباب، وذلك ضمن الاستراتيجية التي وضعتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتي تهدف بدورها إلى بناء مصر الرقمية بفاعلية، وصولًا إلى المجتمع الرقمي الذي يعتمد على الرقمنة في كافة أنشطة الحياة، ولتحقيق هذا الهدف أطلقت الوزارة بالتعاون مع شركة مايكروسوفت العالمية، منحة داعمة لبناء قدرات عدد 1000 شاب من شباب الخريجين، وذلك من أجل إعدادهم وتدريبهم للعمل في وظائف المستقبل التي تعتمد على التحول الرقمي.

محاور التدريب

وبحسب بيان صدر مؤخراً عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تتضمن المنحة عدة محاور تدريبية تقرر أن تشمل موضوعات تتعلق بالبنية التكنولوجية والمعلوماتية ومنها: “علوم البيانات، إدارة قواعد البيانات، الذكاء الاصطناعي، البرمجة المتقدمة، إدارة عمليات الحوسبة السحابية”.

وهي المحاور التي تأتي إنفاذاً للاتقاقية التي أبرمتها مؤخراً الحكومة المصرية مع شركة ميكروسوفت العالمية، والتي سيتم من خلالها تنفيذ مهام التحول الرقمي المنشودة في العديد من الجهات والهيئات، إضافة للمؤسسات التابعة للجهاز الإداري للدولة المصرية.

وأشار البيان، إلى أن هدف المنحة التي تتضمن تدريبًا رقميًا مكثفًا هو تحقيق المعرفة بالتكنولوجيات الحديثة والمتطورة، إضافة إلى توفير وإتاحة العديد من منصات التدريب والفصول التدريبية العملية الافتراضية، سعيًا إلى الوصول بكافة المتدربين إلى مستوى عالمي في تخصصات مختلفة، والحصول على شهادات معتمدة.

صقل مهارات الشباب

وقال مصدر، بأن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إنما تهتم بهذه المنحة التي من خلالها سيتم بناء قدرات وإمكانات الشباب المشاركين، إذ أن المنحة سوف تسهم بفاعلية في صقل مهاراتهم بما يؤهلهم إلى المنافسة في سوق العمل على المستويين سواءً المحلي أو العالمي.

كما أنها ستسهم أيضا بشكل كبير في نهضة الدولة المصرية في شتى مجالات التكنولوجيا المتقدمة، وصولاً إلى تحقُق هدف تحول مصر إلى الرقمنة والتحول الرقمي وذلك بالاعتماد على ما يملكه الشباب المصري من إمكانيات وقدرات وكفاءات هائلة من شأنها أن تمكنه من استيعاب التكنولوجيات المتطورة،و التي ستكون سمة وظائف المستقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *