التخطي إلى المحتوى

حضر رئيس مجلس الوزراء المصري، دكتور/ مصطفى مدبولي اليوم الخميس الثامن والعشرين من أكتوبر 2021 بمقر مجلس الوزراء، مراسم البروتوكول المشترك الذي تم توقيعه رسمياً للتعاون بين كل من وزارات البيئة والتخطيط والتنمية الإقتصادية، والذي يهدف إلى تطوير البنية المعلوماتية بوزارة البيئة، وقد حضر توقيع البروتوكول كل من وزيرتي التخطيط دكتورة/ هالة السعيد، ووزيرة البيئة دكتورة/ ياسمين فؤاد.

بروتوكول تعاون وزارة البيئة ووزارة التخطيط

أشارت الدكتورة هالة السعيد، عقب توقيع البروتوكول إلى أنه يأتي ضمن جهود الدولة والحكومة المصرية الهادفة لتطوير منظومة الحكومة وأداء خدماتها، خاصة فيما يخص أعمال متابعة و خطيط ومراقبة المشروعات التي تتكفل بتنفيذها، وكذلك يتم التنسيق بين خطط الدولة والوزارات الخدمية والإنتاجية من خلال صياغة برنامج السياسات العامة، والخطط التي تتكفل بتحقيق هذه الأهداف.

إشادة بالجهود المتضافرة

في الإطار ذاته لفتت وزيرة التخطيط والتنمية، إلى عمل الوزارة من أجل التكامل وتوحيد البيانات المكانية على الجانب القومي وذلك من خلال خرائط أساسية ودرجة عالية من المواصفات الفنية تكون متاحة لكل الجهاز المستفيدة من هذه البيانات المكانية، سواءً كانت جهات منتجة أو جهات مستخدمة لها باستخدام منصة جغرافية قومية، ويحدث ذلك بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وفقا للبروتوكول المُبرم، تعمل وزارة التخطيط بدورها على تحديث البنية المعلوماتية الخاصة بوزارة البيئة وتطويرها، ويتضمن ذلك أجهزة حاسبات وخوادم وشبكات فضلا عن ما تقدمه من دعم فني وتنسيقات لتوفير ما يلزم فعليا من اعتمادات مالية بوزارة البيئة، إلى جانب مساعدة الوزارة أيضًا في صقل المهارات وتدريب كوادرها الشابة.

تعاون مشترك لتطوير المعلوماتية بوزارة البيئة

ولفتت الدكتورة/ ياسمين فؤاد، إلى قيام وزارة البيئة بتجميع كل ما لديها من بيانات مكانية لتمد بها وزارة التخطيط، سواء ما يتم تجميعه مستقبلا أو ما هو متوافر حاليا، إلى جانب إنشاء موقع يخص وحدة المعلومات المكانية وتشكيل فريق دعم من الكوادر الشابة.

  تعاون لوضع آلية تطوير الخدمات الحكومية بالمدن الجديدة

ويتولى الفريق المعني كافة مهام هذه الوحدة وإنشاء قواعد البيانات والتطبيقات أيضا، إلى جانب توليه اختصاصات معالجة البيانات المكانية التي تخص وزارة البيئة المصرية، وذلك لضمان تكاملها مع الخرائط التي تعدها وزارة التخطيط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.