شهر رمضان من الشهور الهجرية التي لها ثواب وأجر عظيم، لأداء فريضة الصيام على المسلمين قال تعالي (كتب عليكم الصيام) وكان تحديدا مفروض على العرب المسلمين في العام الثاني من الهجرة النبوية للرسول صلي الله عليه وسلم، ويكثر في هذا الشهر الكريم الأعمال الصالحة والتقرب من الله، بهدف الرحمة والغفران، إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين.

أفضل الأعمال إلى الله في شهر رمضان

ذكر الله هو من أفضل العبادات الخاصة بالسر بين العبد وربه، قال تعالي في كتابه الكريم (فاعبدوني وأقم الصلاة لذكري) وأن للذكر عند الله فضل كبير وأجر لا حدود له من الحسنات والثواب، وجاء في القران الكريم (والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما)

ومن باب التحصين روي عن النبي صلي الله عليه وسلم أن الذكر في الجهر والعلن واجب ديني، ومنها الاذكار اليومية للصباح والمساء، التي تحفظ المسلم والحصول على رضا الرحمن.

الصلاة فريضة في أوقاتها

فريضة الصلاة واجبة على كل مسلم وصلاة السنن للحصول على الأجر المضاعف في شهر رمضان، والتي تعتبر بمثابة أجر فرض كاملا، والحسنة بعشر أمثالها.

حيث أن للصلاة نور في القلب والوجه وهداية وقال عنها رسول الله صلي الله عليه وسلم (رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة) وأول ما يحاسب عليها العبد بعد سؤال الملكين عند دخوله القبر.

قراءة القران الكريم

روي عن رسول الله (من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها إلى أخر الحديث الشريف)

وعند قراءة القران تحف المؤمن الملائكة من كل مكان، وتغفر سيئاته وعن السنن النبوية أن يقرا القران الكريم ويختم في شهر رمضان على حسب قدرة المؤمن من مرة واحدة إلى العدد الذي يقوم بقراءته بصورة يومية.

فريضة الزكاة

فرضت الزكاة على المسلم العاقل والبالغ، وهي أحد أركان الإسلام الخمسة، ومن الواجب إخراجها في شهر رمضان، للكسب الثواب العظيم، ومساعدة الفقراء والمحتاجين.

روي عن ابن عباس (كان رسول الله أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القران وكان أجود من الريح المرسلة)

صلة الأرحام والصدقات 

صلة الرحم من أكثر الأشياء التي تزيد العمر وتجعل بركة في المال والصحة والولد، كما أنها من العبادات المعلقة بالعرش للرحمن، كما أنها تتجنب المسلم التعرض للمصائب ونوائب الدنيا، وأن يفضل المداومة عليها قدر الإمكان للحصول على الثواب العظيم.

الصدقة التي لها أثر كبير في تقبل الاعمال، وعندما يتصدق المؤمن يضع الصدقة في يد الرحمن، والتي ترفع الأذى وتجلب الرزق والخير للمسلم، ويفضل أن تخرج بشكل يومي خلال شهر رمضان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.