بلغ عدد الجوائز بالحفل الختامي لمباردة الجوائز الثقافية الوطنية 14 جائزة، بمختلف المجالات والقطاعات الثقافية ويقام الحفل بدورته الثانية تحت اشراف وزارة الثقافة السعودية، والذي يقام برعاية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لتكريم الفائزين بجوائز التميز الثقافي، بهدف تحفيز الانتاج الثقافي من خلال تمكين الدعم المادي والغير مادي.

الجوائز الثقافية الوطنية

  • فاز بجائزة الفنون البصرية مهند شونو.
  • و بجائزة الأفلام فيصل بالطيور.
  • و جائزة التراث الوطني فاز بها أحمد النغيثر.
  • وفاز بجائزة المسرح والفنون الأدائية علي خبراني.
  • وبجائزة فنون العمارة والتصميم فاز المهندس محمد بن إبراهيم شفيع.
  • وجائزة فنون الطهي عبد الصمد الهوساوي.
  • كما فازت كفاح بو علي بجائزة الأدب.
  • وبجائزة النشر مكتبة جرير.
  • وجائزة الترجمة فاز بها الدكتور شريف بقنة.
  • وفاز بجائزة الموسيقى بندر عبيد.
  • فازت الدكتورة سميرة العتيبي  بجائزة الأزياء.
  • وبجائزة المؤسسات الثقافية من القطاع الحكومي فازت هيئة تطوير بوابة الدرعية.
  • وجائزة المؤسسات الثقافية من القطاع الخاص فاز معهد البيت الموسيقي للتدريب.
  • وفاز معهد مسك للفنون بجائزة المؤسسات الثقافية غير الربحية.
  • وجائزة الثقافة للشباب فاز بها الأستاذ بدر الحمود.
  • وفاز بجائزة شخصية العام الثقافية، رئيس مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، والأمين العام لجائزة الملك فيصل العالمية، الدكتور عبد العزيز السبيل.

مبادرة الجوائز الثقافية الوطنية

هي مبادرة ثقافية أطلقتها وزارة الثقافة عام 2020 م ضمن برنامج جودة الحياة، ذلك من أحد برامج تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030، وانطلقت المبادرة بعدد 14 جائزة ثقافية تقدمها الوزارة لتكريم المبدعين في المجال الثقافي، ويتم منحها بشكل سنوي لأهم الإنجازات الثقافية التي حققها الأفراد السعوديون أو المؤسسات الثقافية الناشطة بالمملكة، وتهدف المبادرة إلى تشجيع المحتوى والإنتاج الثقافي لخدمة القطاعات الثقافية بوزارة الثقافة.

أهداف مبادرة الثقافة الوطنية

  • تكريم أهم الإنجازات الثقافية الوطنية التي تحقق كل عام.
  • تسليط الضوء على المواهب الثقافية الوطنية، وإبراز الإنتاج الثقافي لها سواء محلياً أو دولياً.
  • تشجيع المشاركة المجتمعية عبر التفاعل مع الساحة الثقافية بمتابعة مراحل الجوائز.
  • تقدير جهود رواد القطاع الثقافي المبذولة في خدمة قطاع الثقافة، عبر مختلف الأجيال.
  • تحفيز القطاع الخاص والمؤسسات غير الربحية، لتبني وتطوير المواهب الثقافية من خلال برامج خاصة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.