اعتمد جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز، برنامج الإطار الوطني لإدارة الكوارث الصحية، وذلك بعد أن وافق عليه المجلس الصحي السعودي، الذي يرأسه اجتماعه الــ89 ، الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير الصحة، وقد بدأ التنسيق بين أمانة المجلس العامة، والقطاعات المعنية، وذلك بقصد تنفيذ مخرجات الإطار بعد اعتماد البرنامج من المقام الملكي السامي.

ملزمًاً لكل الجهات

ووافق المجلس خلال اجتماعه أيضًا، على مقترح بإعداد مشروع خاص بنظام السلامة الإسعافية، وهو المقترح الذي توصلت إليه اللجنة المسئولة عن دراسة مقترح اشتراطات السلامة الإسعافية في المرافق العامة والأماكن، على أن يكون المشروع بصيغته النهائية ملزمًا لكل الجهات وخاصة تلك التي يكون فيها تجمعات بشرية.

واعتمد المجلس الصحي أيضًا أنظمة الترميز الموحدة، والتصنيف في المجال الطبي داخل المملكة، ووافق على ضرورة قيام المركز الوطني للمعلومات الصحية، التابع للمجلس الصحي السعودي، باعتماد وتحديث الإصدارات الجديدة لتلك الأنظمة، وأيضًا قيام المركز بإعداد ما يعينه من لوائح تنفيذية تلزم شركات تقنية المعلومات وكل من يعمل في مجالها داخل المملكة بضرورة الحصول على الترخيص والاعتماد.

قرارات المجلس الصحي السعودي
برنامج إدارة الكوارث الصحية

تنفيذ كافة الأهداف

وفي ذات السياق وافق المجلس الصحي السعودي على الإستراتيجية الوطنية الخاصة بمكافحة داء السكري، وكلف المجلس المركز الوطني للسكري، التابع له بالقيام بالتنسيق مع القطاعات المعنية المختلفة للعمل على تنفيذ كافة الأهداف التي وردت في الإستراتيجية، وذلك بعد اعتمادها من المقام السامي، ومن ثم تنفيذها ورفع تقرير سنوي عن نتائجها.

وخلال الاجتماع وافق المجلس أيضًا على إنشاء لجنة وطنية، لتكون مهامها تطوير خدمات الرعاية الصحية الأولية، واطلع على مختلف التحديات التي تواجه المركز السعودي الذي يقوم باعتماد المنشآت الصحية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.