التخطي إلى المحتوى

أعلنت جامعة الدول العربية، أنها ستعقد اجتماعًا افتراضيًا طارئًا لدورة افتراضية لوزراء السياحة العرب، يوم الأربعاء المقبل، سوف تترأسه المملكة العربية السعودية، يناقش الاجتماع آليات المواجهة والتصدي للتحديات، التي تمر بها القطاع السياحي في دول المنطقة، وصرحت الدكتورة دينا الظاهر، مديرة إدارة النقل والسياحة بالجامعة العربية، أنها قامت بالتنسيق مع وزير السياحة السعودي أحمد بن عقيل الخطيب، الذي سيرأس الدورة الافتراضية الحالية لمجلس وزراء السياحة العرب.

دفع عجلة التنمية الاقتصادية

وأضافت الظاهر، أن البيان الذي أصدرته المنظمة العربية للسياحة، بالتعاون مع كل من المنظمة العربية للطيران المدني، والاتحاد العربي للنقل الجوي، أوضح أن عائدات قطاع السياحة والسفر تشارك بنحو 14.2%، من إجمالي الناتج المحلي للدول العربية، علاوةً على ذلك فإن هذا القطاع يساعد بشكل حيوي في عملية الدفع لعجلة التنمية الاقتصادية، وهذا في أغلب الدول العربية.

وأقرت مديرة إدارة النقل والسياحة بالجامعة العربية، أنه وفقًا للبيان فإن الخسائر التي منيت بها الدول العربية، بسبب توقف حركة السياحة قد بلغت نحو 25 مليار دولار، فضلاً عن خسائر بلغت قيمتها نحو 8 مليار دولار بإيرادات شركات الطيران، وهذا بالإضافة لـ12.96مليار خسائر أخرى تم تكبدها بمجال الاستثمارات السياحية.

خسارة الوظائف

وأضافت الظاهر، أن البيان أشار مليون وظيفة دائمة مهددة بفقدها، هذا غير مئات الألاف من الوظائف الموسمية، والغير منتظمة والتي فقدت وتم خسارتها بالفعل، بالرغم من أن قطاع السياحة والسفر بدوره يعد أحد القطاعات التي تتميز بأنها مولدة للوظائف، وذلك ينطبق بأغلب اقتصاديات الدول العربية.

وتجدر الإشارة أن الاجتماع سوف يصدر بيانًا، في ختام انعقاده متضمناً ماهية أهمية اتخاذ خطوات تكمل الجهود المبذولة والتضافرة، وذلك على الصعيد العربي بكافة القطاعات الاقتصادية، لاسيما قطاع السياحة والسفر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *