التخطي إلى المحتوى

حضر رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، احتفالية تسليم أول دفعة من السيارات الجديدة للمستفيدين، ضمن مبادرة إحلال المركبات القديمة، والتحويل للعمل بالغاز الطبيعي، حيث قام سيادته بتسليم مفاتيح الدفعة الأولي من السيارات الجديدة، والتي تعمل بالوقود المزدوج الغاز الطبيعي والبنزين، وذلك  لمن انطبق عليهم الشروط والضوابط العامة، والتي تم عرضها عبر موقع التسجيل go gren masr الإلكتروني، بخلاف ما تم توضيحه من السادة الوزراء والقيادات المشرفة على المبادرة، وما تشمله من مزايا غير مسبوقة مثل قيمة الحافز الأخضر وفائدة فترة التمويل، والتأمين والتسهيلات الائتمانية، بما يحقق تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين، وتمكينهم من تغيير سيارتهم القديمة بأخرى جديدة ذات تشغيل بعائد اقتصادي.

حضر مراسم الاحتفالية عدد من الوزراء منهم وزير المالية الدكتور محمد معيط، ووزير التجارة والصناعة الدكتور نيفين جامع، ووزير البترول المهندس طارق الملا، حيث أكد رئيس الوزراء على المزايا التي تقدمها المبادرة، والتي من بينها الحفاظ على البيئة، والإسهام في تيسير حركة المرور نتيجة لاستبدال السيارات المتهالكة كثير الأعطال، بجانب العائد الاقتصادي والفر الذي سيعود على مالكيها نتيجة الوفر لاستخدام الغاز الطبيعي بدلاً من البنزين، بجانب مزايا مبادرة الإحلال ذاتها.

أول دفعة من السيارات بالمبادرة الرئاسية
أول دفعة من السيارات بالمبادرة الرئاسية

أضاف رئيس الوزراء أنه قد تم منح صاحب كل سيارة منطبق عليه شروط مبادرة الإحلال، حافز أخضر بقيمة 10 % من قيمة ثمن السيارة الجديدة الملاكي، وبحد أقصى تصل قيمته إلى 22 ألف جنيه، وللسيارات التاكسي حافز قدرة 20 % بحد أقصى بقيمة 45 ألف جنيه، فحين أن الحافز الأخضر للسيارات الميكروباص يعادل 25 % بحد أقصى هو 65 ألف جنيه، وقد نوه سيادته كذلك عن أن صندوق تمويل شراء بعض مركبات النقل التابع إلى وزارة المالية، هو من يقوم بسداد قيمة الحافز الأخضر كمقدم لقيمة شراء السيارة من أحد الشركات المشاركة .

من جانه نوه وزير المالية عن أنه قد تم التواصل مع قرابة 30 ألف من المتقدمين على موقع إحلال السيارات جوجرين مصر، المستوفيين للشروط والمعايير التي تم وضعها، من مواطني محافظات المرحلة الأولي، من إجمالي حوالي 68 ألف قد قاموا بالتسجيل، وكان ذلك عبر الرسائل النصية على أرقام هواتفهم، وتسليمهم رقم الطلب من أجل الدخول على الموقع الإلكتروني لاستكمال ما تبقى من إجراءات، هذا بخلاف إرسال رسائل لمن سجلوا وبياناتهم غير صحيحة لتصحيحها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *