التخطي إلى المحتوى

تزايد الطلب على العقارات السكنية من قبل المواطنين في المملكة العربية السعودية، لاسيما مع استقرار أسعارها، خاصة خلال فترة الربع الأول من العام الحالي، وذلك بحسب وكالة جونز لانج لاسال( جي إل إل) في تقريرها، الصادر مؤخرًا عن آداء سوق العقارات السعودي.

آداء قوي

وأشار التقرير إلى أن الآداء القوي للسوق العقاري في المملكة كان مدفوعًا بالدعم القوي من برامج الإسكان التي تنفذها الحكومة، والتي تهدف جميعها إلى رفع نسبة تملك الأسر السعودية للسكن، حتى تصل إلى الـ70% بحلول العام 2030.

ولفت التقرير أيضا إلى أن تلك البرامج السكنية أسهمت بدورها في الطلب المتزايد على العقارات السكنية، التي شهدت استقرارًا في أسعارها، وذلك بغضون الربع الأول من العام الحالي، علاوة على الآداء التاريخي الغير مسبوق الذي شهدته قروض التمويل العقاري السكني الجديدة، والمقدمة للأفراد التي سجلت نموًا كبيرًا بالأخص خلال الفترة الأخيرة.

وبحسب ما ورد بالتقرير، الذي اعتمد على بيانات صادرة من البنك المركزي السعودي “ساما”، فقد ارتفع إجمالي القروض العقارية السكنية للأفراد، إذ وصل إلى الـ33 ألف عقد في شهر يناير الماضي، تحديدا بقيمة إجمالية بلغت بنحو الـ16.4 مليار ريال، كما سجل كذلك المعروض العقاري من كافة وحدات الدعم السكني نموًا كبيرًا، بالربع الأول من هذا العام.

زيادة ملحوظة

أشار التقرير أيضًا إلى الزيادة الملحوظة التي شهدها نشاط البناء خلال الربع الأول من العام الحالي، إذ تم التسليم لـ7700 وحدة سكنية جديدة في الرياض، وفي جدة تم تسليم الـ2000 وحدة، ولفت التقرير إلى الارتفاع الكبير في عمليات تسليم تلك الوحدات الجاهزة ة خلال أول العام.

ورصد التقرير الاستقرار في أسعار بيع الوحدات الإسكانية لاسيما في مدينة الرياض، والتي سجلت ارتفاعًا سنويًا طفيفًا بنسبة لم تتجاوز الـ2 بالمائة للوحدات السكنية من نوع شقق والفلل، بينما تراجعت القيم الإيجارية للشقق والفلل بنسبة الـ1% في المقارنة بالربع الأول من العام الماضي 2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *